لايف راديو
مقالات إجتماعية

زمن "الكيبورد"

post-img

تجلس خلف شاشةٍ صغيرة، تتصفح ما يحلو لك من حسابات ومواقع، تتواصل ضمن قرية صغيرة تحتوي الكثير من الأسماء الّتي قد تكون ضمن دائرتك، أو حتّى لا تعرف عنها سوى صورتها الّتي سوّقها لك هذا العالم الافتراضي، تُطلِق من خلالها أحكاماً ما شئت وأبيت، تبني علاقاتٍ وشبكةً عريضة من المعارف، دون أدنى تفكير بماهية هذا التصرف، هل سيتحوّل إلى واقع، أم سيبقى وهماً مخزّناً خلف إشعاعات الشاشة؟

أدخلت الهواتف الذكية مستخدميها ب"قوقعة"، لينتهي الأمر به معزولاً عن العالم، فتحوّل الإنسان إلى كائن يحرّكه صوت الإشعارات وينتقل سريعاً إلى الشاشة مفكراً في الردّ، أياً كان الموعد الذي جاءت فيه الرسالة.

ومثلما أصبحت الهواتف وسيلتنا للارتباط بالعالم، أصبحت كذلك الطريقة الأساسية للارتباط العاطفي والتواصل مع من نحبهم.

كم هو صعب أن تظل محدّقاً باستسلام كامل في شاشة هاتفك بانتظار رسالة قد لا تأتي أبداً، وكم هو أمر مهين أن تستعين بالقواميس لمحاولة فك ألغاز رسائل لا تلتزم بأي قواعد، وربما تكون مكتوبة بمزيج من العربية والإنكليزية معاً.

يمر الوقت ببطء، ونطالع الشاشة كل ثانية، وربما نتفقد توصيلات الإنترنت مرة بعد أخرى، ثم نبدأ في مراجعة الرسالة وتخيل الكثير من السيناريوهات.

«هل كان يجب أن أضيف المزيد من حروف المد في هذه الكلمة لأدلل على حماسي؟، ثم مرحلة الخطر، بالتأكيد حدثت كارثة لهاتفها، سُرق أو غرق أو ربما انفجر، وربما يصل الأمر إلى "بالتأكيد حدثت كارثة لها شخصيًا، خُطفت أو غرقت أو ربما انفجرت"، رغم أن الإجابة قد تكون في الواقع أبسط كثيرًا: هي لا تريد أن ترد.

ففي ظلّ التطوّر التكنولوجي الّذي سيطر على التفكير، أصبحنا نرى كيف قُلبت المعايير بأكملها، لتعتمد بشكلّ كامل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما جعلنا نتبنى أفكار ونطلق أحكام سهلةً جداً عن الناس المحيطة بنا.

فمثلاً أصبح لعدم الردّ على رسالة الكترونية فكرة محدّدة تتخذها مسبقاً، بل وشكّل الكثير للردود المتأخرة معان مختلفة، منهم صوّرها على أنها نوعاً من التجاهل أو حتّى التكبر، متناسين أننا في عالم واقعي نابض بالأحداث والانشغالات، وغافلين في الكثير من الأحيان بأن الجميع يملك مشاعر وأحاسيس وظروف، قد لا يكون الشخص في وضع نفسيّ يسمح له بالتواصل أو أن يرد "آمين" لمجرد أنك أردت الحديث معه.

وقد يكون الردّ بكلمة مخصرة، فذلك ليس مستند على أسس ودعامات وأفكار وهمية، قد يكون الشخص المستقبل في ظرف لا يسمح له بالاستهلال في الحديث معك أو كتابة معلّقة شعريّة، فذلك لا يحتمل أن تبني عليه نظريات وفرضيات وهمية.

لم يتوقف التطور التكنولوجي عند حدّ معين، بل خلقت البيئة الرقمية مصطلح "السمايلات"، والّتي تعتبر مجموعة من المؤثرات البصرية المبتكرة بفعل وسائل التواصل الاجتماعي وقد تكون للكثير وسيلةً للتخفيف عنهم من إرسال نصوص طويلة تستغرق دقائق كثيرة في صياغتها.

إنّه "الإيموجي" المستخدم في تطبيق الواتساب وغيره من المواقع، ليس بالضرورة أن يعبّر عن الحالة الواقعية للفرد، فقد أكون في قمة الحماس ولكني لا أجيد التعبيرات الكثيرة، وهذا ما يميّز العالم الواقعي عن الافتراضي، وقد أكون حزيناً لدرجة يصعب عليك تخيّلها لكنني أرسلت لك طرداً من "السمايلات" الّتي لفظت رمقها الأخير من شدة الضحك.

هذا ومن جانب آخر، هناك ظاهرة تفشت في الآونة الأخيرة كأحد الأوبئة الالكترونية القاتلة ألا وهي التعليقات المسيئة التي لا تحمل مثقال ذرة من الخجل او الرحمة، منهم يتنمر والبعض الثاني يقلل من قيمة الطرف الآخر، والبعض يسيء للآخر وكأنّه حَكم عليه أو يمتلكُ رخصةً للاطّلاع على أحوال الناس وتقييمها، وفي الحقيقةِ فأن هذا الموضوع له أعقاب نفسيّة سواء على مطلق الحكم أو حتّى مُستقبله.

إطلاق احكام مسبقة من خلف "كيبورد" بائس على شخص في الواقع قد يكون بمنتهى البراءة، إنّه شبحٌ يأكلك من خلف الكواليس غير مكترث لما يحصل بداخلك من نزاعات وصراعات بسبب كلمةٍ كتبتها، كلاً يرمي عقده النفسية والاجتماعية على الناس.

في حقيقةِ الأمرِ إنّ الموضوع كبير ويدخلُ نوعاً من التعقيدِ، فتبادلُ الشتائم مثلاً لا يُعبر سوى عن واقعٍ بائس، وهذا الواقع آسفين أنه مُمتلِئ بالعقدِ الداخليّةِ، بالإضافة إلى أن بعضها تنم عن أمراض نفسيّة قبل أن تَكونَ جَسديّة، فهذا الشخص يَبحثُ عن مكان ليرمي عُقده واختلاجاته ومذُ وجد المنفذ لتخليص نفسه والتأثير على غيره بنفس الداء الذي أبتلى بهِ، فهذا الشخص تجدهُ طبيعيّاً في نهارهِ مُفعم بالضحكات والقهقهات ولكن حينما يمسكُ هاتفهُ المحمول حتّى تبدأ هذهِ العُقد بالتدفّق نحوَ الخارج-وللأسف تتدفّقُ نحو الآخرين- وهذا دونما وعي.

راما علبه

مقالات ذات صلة

داما بلاتفورم :

هي رحلة تتجاوز من خلالها الحدود التقليدية للإعلام ، منصتنا الرقمية التفاعلية تُقدم لك برامج متنوعة ومحتوى جريء يُلهم الأجيال الشابة ويستثمر في التحول الرقمي الإعلامي .

 

اكتشف معنا :

محتوى مُبتكر يُقدمه متخصصون في مختلف المجالات الإعلامية ، تجربة مستخدم فريدة تلائم تفضيلاتك.

 

لا تفوت الفرصة لتكون جزءًا من هذه المنصة الرائدة! انضم إلينا الآن وكن على تواصل مع العالم من خلال "داما بلاتفورم".