لايف راديو
أخبار السياسة

دمار يفوق الخيال يجتاح القطاع

post-img

في حدثٍ مروع يفوق الوصف، تعرضت مدينة غزة لهجومٍ مدمرٍ قامت به إسرائيل، وأحدثت تدميراً هائلاً يتجاوز كل التوقعات، دمار فاق ذلك الذي لحق درسدن الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية.

 

 

أسفرت الغارات الإسرائيلية عن استشهاد أكثر من 34 ألف فلسطيني، وتركت آلاف الجرحى والمصابين الذين يعانون من آثار الحروب والجوع. كما ألحقت الهجمات دماراً مادياً هائلاً في كل زاوية من زوايا القطاع.

ووفقاً لتحليلات فريق من الخبراء، فإن نسبة 56.9٪ من مباني غزة تضررت أو دمرت بالكامل، هذا يعني أن حوالي 160 ألف مبنى قد أصبحت أنقاضاً وركاماً. الأمر الصادم هو أن أسرع معدلات الدمار وقعت في الشهور الأولى من القصف، حيث تعرضت المدينة لموجة بدائل القصف الوحشية.

من جانبها، لم تسلم المستشفيات والمدارس في غزة من جحيم هذه الحرب المروعة، إذ تعرضت المنشآت الصحية لهجمات متكررة، وأصبح 60٪ منها مدمرة أو متضررة، كما استهداف مجمع الشفاء الطبي، أكبر مستشفى في القطاع، في هجومين منفصلين أسفرا عن تحويله إلى هيكل فارغ يشهد فظائع الحرب. ومن ناحية أخرى، تضررت 408 مدارس بشكل كامل أو جزئي، مما يعني أن 72.5٪ من المنشآت التعليمية تعرضت لأضرار جسيمة.

وأوضحت الأمم المتحدة أن تكلفة إعادة الإعمار ستتراوح بين 30 و40 مليار دولار، وذلك لإعادة بناء المدن المدمرة ومستشفياتها ومدارسها المدمرة، ما يتطلب تدخلاً عاجلاً ومساعدة دولية لإعادة بناءالقطاع وتخفيف معاناة السكان.

يعيش سكان القطاع حالة من اليأس والتدهور الاقتصادي والاجتماعي بعد الهجوم الإسرائيلي، حيث يعاني السكان من نقص حاد في الموارد الأساسية مثل الماء والكهرباء والغذاء، وتفشي الأمراض ونقص الرعاية الصحية بسبب تدمير المستشفيات والمرافق الصحية. كما أن العديد من الأطفال فقدوا أهلهم ومنازلهم، ويعانون من صدمات نفسية جسيمة.

توجهت العديد من الدول والمنظمات الدولية بنداءات لوقف العنف وإنهاء الحرب في غزة، وتقديم المساعدة الإنسانية للسكان المتضررين.

وعلى الرغم من الدمار الهائل والمعاناة البشرية، فإن سكان غزة يصرون على الصمود والمقاومة، يعبرون عن إرادتهم في العيش بكرامة وحرية، ومواصلة نضالهم من أجل حقوقهم الأساسية وإنهاء الاحتلال، تظل غزة رمزاً للصمود والإرادة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

داما بلاتفورم :

هي رحلة تتجاوز من خلالها الحدود التقليدية للإعلام ، منصتنا الرقمية التفاعلية تُقدم لك برامج متنوعة ومحتوى جريء يُلهم الأجيال الشابة ويستثمر في التحول الرقمي الإعلامي .

 

اكتشف معنا :

محتوى مُبتكر يُقدمه متخصصون في مختلف المجالات الإعلامية ، تجربة مستخدم فريدة تلائم تفضيلاتك.

 

لا تفوت الفرصة لتكون جزءًا من هذه المنصة الرائدة! انضم إلينا الآن وكن على تواصل مع العالم من خلال "داما بلاتفورم".