لايف راديو
مقالات متنوعة

"الرخص بخوّف"...اهرب إنّه فخّ

post-img

دائماً يُقال لك اتبع عقلك فهو منقذك، إلّا هذه المرّة عزيزي المواطن وعند ذهابك لشراء الجبن أو اللحم، اتبع إحساسك وبالذات حاسة التذوق والشمّ لأنهما الوحيدتان القادرتان على انقاذك من سراديب المشافي و"روشيتات" الأدوية، إذا لم تتطوّر الأمور وتصل حد الوفاة -لا قدر الله-.

لأنه ومع ارتفاع أسعار الأغذية بمختلف أصنافها، لجأ البعض إلى تصنيع مواد غذائية أرخص ثمناً، أو بمعنى أصحّ فعالة بشكلّ أكبر لخطف روحك، ولم يقتصر الأمر كذلك بل تطوّر ليصبح تجارة بأرواح البشر، فيطرحون هذه المواد في الأسواق لجذب المواطن لشرائها، وهي في حقيقتها قد تكون من إعادة تدوير وتصنيع بقايا مواد زائدة أو تالفة أو منتهية الصلاحية.

تفيض الأسواق بمثل هذه الأنواع المريبة، كالبسكويت أو الحلويات "رأس العبد"، الذي يصنع من فتات قوالب الكاتو وتغطيسها بالشوكولا، أو مايصنع من زوائد ورواسب الألبان والأجبان، وربما المواد الفاسدة مثل أقراص "الشنكليش"، أو ما يصنع من بقايا اللحوم "الكباب والنقانق:، والقائمة تطول.

وبحسب أمين سر جمعية حماية المستهلك عبد الرزاق حبزة، كلّ المواد المحضرة مسبقاً من لحوم وأجبان مفرومة والتي تدعى "الجبنة الناعمة"، وكذلك المواد المطحونة بكلّ أنواعها قابلة للغش بشكل كبير وتوجد صعوبة في كشفها إلّا من خلال التحليل الكيميائي أو الكشف الحسي من تغير طعمها ورائحتها، سواء كانت فاسدة أم لا.

والأخطر من ذلك، ضبطت حماية المستهلك بعض حشوات "الكرواسان" المتعفنة والموجود فيها ديدان بأحد معامل الحلويات في سوق "باب سريجة"، وفي مثل هذه الحالات يصعب كشف التلاعب والغش فيها عندما تكون المواد غير ظاهرة.

وتعتبر بسطات بيع المواد الغذائية المنتشرة في الشوارع والأسواق بيئة مواتية لانتشار هذا المواد، وما يفاقم المشكلة صعوبة قمعها أو أخذ عينات من هؤلاء الباعة الجوالين بشكلّ متكرّر من قبل الجهات المختصة لأنهم غير ثابتين في أمكنتهم.

ويرى مراقبون أن المستهلك السوري بات وبشكل دائم يسعى للحصول على المنتج الأرخص، الذي يتناسب مع القوة الشرائية لعملته، ويضطر دائما أن يضع سلامته الصحية وسلامة عائلته قرباناً لذلك، وشراء منتجات رديئة ورخيصة، منها ما يظهر ضرره فوراً، وأغلبها على المدى المتوسط أو البعيد.

راما علبه

مقالات ذات صلة

داما بلاتفورم :

هي رحلة تتجاوز من خلالها الحدود التقليدية للإعلام ، منصتنا الرقمية التفاعلية تُقدم لك برامج متنوعة ومحتوى جريء يُلهم الأجيال الشابة ويستثمر في التحول الرقمي الإعلامي .

 

اكتشف معنا :

محتوى مُبتكر يُقدمه متخصصون في مختلف المجالات الإعلامية ، تجربة مستخدم فريدة تلائم تفضيلاتك.

 

لا تفوت الفرصة لتكون جزءًا من هذه المنصة الرائدة! انضم إلينا الآن وكن على تواصل مع العالم من خلال "داما بلاتفورم".